• ×

خريطة الموقع

best of wordpress

Rss قاريء

الشؤون الإسلامية وجامعة الملك سعود يوقعان اتفاقية للتعاون الثنائي اضافة أولى خيرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 من جانبه أكد مدير جامعة الملك سعود أن التعاون بين الوزارة والجامعة قائم منذ فترة طويلة، وهذه الاتفاقية تأتي تأطيرا لما هو موجود وتأكيد لانطلاقة جديدة للتعاون بين الوزارة والجامعة، أما الآلية فهي تختلف، بعضها يأتي بمبادرة من مجلس إدارة المركز الوطني لأبحاث قضايا الشباب بالجامعة، وبعضها يأتي بمبادرات وموضوعات تهم الوزارات التي توقع الاتفاقيات مع الجامعة ، فالمركز والجامعة يتقبل كل الاقتراحات ويتقبل كل الموضوعات التي تطرح وتناقش، ويبدأ اختيار المتخصصين من أعضاء هيئة التدريس في التخصصات المختلفة لتفعيل الدراسات والاستشارات. وقال الدكتور بدران العمر : إن الدراسات والبحوث العلمية التي يجريها المركز هي بحوث تطبق ، وتدرس وتصب في قضايا الشباب سواء كانوا فتيات أو شبابا، ولكن تؤخذ كموضوع ويتم اختيار العينات للدراسة سواء كانت العينة من الرجال أو النساء ولكن ينبغي أن تكون عينة ممثلة لمجتمع الدراسة، فمجال الاتفاقية الدراسات والأبحاث وكذلك التدريب في مجال قضايا الشباب من الأمور المهمة جدا؛ لتفعيل توصيات الأبحاث والدراسات التي تخرج من المركز أو من الجامعة بأي ذراع من أذرع الجامعة، ولكن الجزء المهم هو في تنفيذها وهذا يفترض أن يأخذ الجانبين من الجامعة كجانب نظري والجهات المستفيدة أيضا الجانب التطبيقي. الجدير بالذكر أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار التعاون المشترك بين وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد وجامعة الملك سعود ممثلة في المركز الوطني لأبحاث قضايا الشباب, وحرصاً على الارتقاء بمستوى الشباب من خلال إجراء الدراسات والبحوث العلمية المتخصصة لعلاج ما يتعرض له الشباب من مشاكل, واقتراح الحلول والبرامج التوعوية التي تلبي احتياجاتهم المختلفة, وتنفيذ البرامج والمشاريع المتخصصة لتنمية الشباب، وتطوير مهاراتهم، وتهيئتهم للمشاركة بجدارة في مجالات التنمية المختلفة.
العلاقات العامة والإعلام
بواسطة : فهد الحربي
 0  0  943